boune-trampoline-health

الفوائد الصحية للقفز علي الترامبولين

يعتبر القفز على الترامبولين من أفضل الرياضات التي من الممكن أن تمارسها! وبحسب وكالة ناسا للعولم الفضائية، فإن تمارين الارتداد هي من الأكثر التمارين فعالية للإنسان. يشكل القفز على الترامبولين تمرين منخفض التأثير يحسن من عمل العضلات.

لياقة القلب والأوعية الدموية

أثبتت دراسة أجرتها وكالة ناسا أن القفز على الترامبولين لمدة 10 دقائق، يعطي نتائج أفضل على القلب والشرايين من الجري لمدة 33 دقيقة. كما أن القفز على الترامبولين يساعد الجسم في التخلص من السموم بشكل أفضل.

الإنسجام والرشاقة

القفز على الترامبولين يساعد جسمك على التوازن، لأنك ستتعلم خلال القفز كيفية التنسيق بين الذراعين والساقين وضبط وضعية جسمك بما يتوافق مع ذلك. مما يساهم في تحسين مهارات التنسيق والحركة التي قد تكون مفيدة في الرياضات الأخرى التي تتطلب مستوى متقدم من التنسيق.

التمارين منخفضة التأثير

على الرغم من أن القفز على الترامبولين يعتبر تمريناً مكثفاُ للعضلات والعظام، فإن الترامبولين يمتص حوالي 80% من الصدمة الناتجة عن الارتداد. فعلى العكس من ممارسة التنس أو الجري، يقدم القفز على الترامبولين تمريناً شاملاً لجميع عضلات الجسم، دون خطر التعرض لإصابات في المفاصل. وهو مفيد بشكل مباشر للأشخاص قليلي الحركة أو الأشخاص اللذين يخضعون لجلسات إعادة التأهيل.

إنسجام العضلات

يعمل الترامبولين على تحسين التنسيق بين العضلات، والليونة وتقليل نسبة الدهون في الجسم. كما ومن الممكن أن يساعد الاستخدام المنتظم للترامبولين على تحسين الوضع الصحي للجسم والعضلات بشكل عام.

صحة أفضل

يساعد القفز المنتظم على العضلات في زيادة معدلات الأيض في الجسم، والقدرة على حرق السعرات الحرارية بكفاءة أكبر. فزيادة قوة الجاذبية عند التمرين على الترامبولين يقوي الخلايا. كما ويساعد هذا النشاط في تعزيز عمل الخلايا المناعية لتخفض من فرص الإصابة بالأمراض.

التدريب والتمرين

يمكن أن يساعد القفز على الترامبولين في التخفيف من خطر الإصابة بأمراض العظام مثل، (هشاشة العظام، الكسور…) لأن تطبيق ضغط خفيف متكرر على الجهاز العضلي أثناء القفز، يقوي من صلابة العظام في مواجهة ضغط الارتداد.

التخلص من التوتر

يمكن للقفز على الترامبولين أن يقلل من مخاطر التعرض للاكتئاب والقلق والإجهاد، من خلال زيادة إفرازات الإندروفين في الدماغ. كما ومن الممكن أن يساعدك الارتداد المتكرر وبشكل منتظم على الاسترخاء والنوم بشكل أفضل والمزيد من الطاقة. لأن القيام بالتمارين على الترامبولين يحسن من دورة الأكسجين في الجسم مما يؤثر إيجابياً على العقل.